مقالات - السياسة الشرعية

لِم لٓمْ تسو لها الطريق ؟
منذ 7 سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم   عندَما انتُهكت الأجواءُ الليبية بالطيران المعادي، مِن خارج البلاد، ومِن داخلِها، سُئِلَ في وسائلِ الإعلام أكثرُ مِن متحدثٍ مِن وزارة الدفاع ورئاسة الأركان ، عقب القصفِ لمطارِ (امعيتيقة)، عن عملِ الراداراتِ والمنظومةِ الجوية، التي من شأنِها أن تُبلغَ عن حركةِ الطيرانِ المعادِي قبل وصولِه، فأجابَ المسؤول في الوزارةِ؛ ورئاسة الأركان كلاهما بجواب واحد هو أنّ هذه الأجهزة والمعدات لا تشتغل؛ لأنها ضُربت في أول الثورة، أي عام 2011. ... تكملة

لا تَصْطَادُوا في الماءِ العكِرِ، ولا تُزايِدوا على دارِ الإفتاءِ
منذ 8 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم   لا يحتاجُ المفتِي أن يدفَعَ اليومَ عن نفسِه تُهم الّذين يصطَادونَ في الماء العكر، المتهمينَ لدارِ الإفتاءِ بدعم الإرهابِ والقتل؛ لأنّ للمفتي على الأقل عشرة كتبٍ مِن كتُبه، وعشراتِ المقالاتِ مِن منشوراتِه، تُعالجُ موضوعُ الغلوّ والتطرفِ والتشدّدِ في الدين. ... تكملة

(واجب الوقت وترتيب الأولويات )
منذ 8 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم   واجب الوقت في هذا الشهر الكريم، أن يلبيَ المسلمون نداء علمائهم الموجّه من الاتحادِ العالمي لعلماء المسلمين؛ لنصرةِ غزةَ بالمالِ والدعاء، ووسائل الدعم المختلفة، المادية والمعنوية، والوقوفِ مع أهلها في محنتِهم المتواصلة، وحصارهم الخانق، تحتَ آلةِ الحربٍ الصهيونية المدمرة الحاقدة، وسطَ دعمٍ من حكوماتٍ عربيةٍ مسلمةٍ للصهاينة، وتزويدِهم بالغازِ والوقودِ، أو بدعم آخرَ معنوي؛ اعتراف وتطبيع ونحوه. ... تكملة

الفرق بين عقوبة الجاني وبين المصالحة وحقن الدماء
منذ 8 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم  عقوبة الجاني واجب أخلاقي وشرعي وقانوني ولا تتحقق مصالحة ولا حقن دماء إلا مع ردع الجاني وإيقاع العقوبة.  إذا أردت أن تحقن الدماء فأقم القصاص وعاقب المجرم، عندها تحقن الدماء وتحافظ على حياة الناس وتتجسد الرحمة والمصالحة في المجتمع.  ... تكملة

المشاركة في الانتخابات
منذ 8 سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه، ومن اهتدى بهديه وسار على نهجه إلى يوم الدين، وبعد؛ فإن البلادَ مقبلةٌ - بإذن الله تعالى - على اختيار المجلس النيابي الجديد، وأعضاء هذا المجلس هم من سيتولى مقاليد الأمور في البلاد. ... تكملة

القِيَمُ داخلَ أروقَةِ الجامِعاتِ (لِنتضامَنْ مع اتّحادِ الطلَّاب على حِمايَتها)
منذ 8 سنوات

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ   لا شك أنّ مِن أولويّات أهدافِ الجامعةِ إعداد الجيلِ القويّ، المتسلِّح بالعلمِ والمعرفة، المؤمنِ بالقِيَمِ والأخلاقِ وثوابتِ الوطنِ والدينِ، القادرِ على البناء والنهوضِ بالبلدِ، واتخاذِ القرارِ وتحمّل تَبِعاتِه، وعلى التحدّي لِتحقيقِ الأهدافِ، وحَمل الأعباءِ. هلِ الجيلُ الذي نتطلّعُ أنْ يكونَ على هذا النّحوِ، نراهُ فعلًا مِن خلالِ السلوكيّات التِي نُشاهدُها داخلَ أروقةِ الجامعاتِ؟ ... تكملة

الخطر يهدد الثورة ... ماذا بعد تصدير النفط؟!
منذ 8 سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم   باخرة ترفع علم كوريا الشمالية بميناء السدرة، تسرق النفط في وضح النهار، وما يسمى (بالمكتب السياسي لإقليم برقة) يعلن عن تصدير ثلاثمائة ألف برميل لحسابه، كل ذلك يحصل في ليبيا عن طريق السطو المسلح! إذاً، ثروة الشعب الليبي (النفط) تسلب الآن على الشواطئ الليبية في عهد الثورة !! وعلى مرأى ومسمع من وزارة النفط والحكومة المؤقتة والمؤتمر الوطني العام، أمر يدعو إلى الضحك وإلى البكاء في آن واحد! ... تكملة

الكلام باسم الجماهير!
منذ 8 سنوات

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ   صوّت المؤتمر الوطني العام - أعلى سلطة شرعية منتخبة من القاعدة - بالإجماع، أو يكاد، على استكمال مهامه ضمن خارطة طريق واضحة المعالم والمدد، يمكن أن تجنب البلاد مخاطر الانزلاق إلى المجهول. خرجت نداءات من بعض أطياف الحراك السياسي والمجتمع المدني، تطالب بإسقاط المؤتمر. لا شك أن من هذه الأصوات الكثير ممن هو حسن النية يتمنى الخير لوطنه، ومطالبته بإسقاط المؤتمر اجتهاد يراه الأفضل، بغض النظر عما إذا كان أصاب في اجتهاده أم أخطأ. ... تكملة

موقف العلماء
منذ 8 سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم   ... تكملة

( لنْ تَبكيَ علينا الأمَمُ المتحدةُ آخرَ النهارِ)
منذ 7 سنوات

بسمِ الله الرحمن الرحيم   قلتُ في مقالٍ سابق: (حِفاظًا على وحدةِ الصفِّ، التي هي أساسُ كلّ نجاحٍ لتفاوض مُثمر، فإنّ كلَّ مَن تدعُوهُ بعثة الأممِ المتحدة للجلوسِ معها، مِن المَحسوبين على طرفِ الثورةِ - بمختلف أطيافِه وأوصافه - كل مَن تدعوهُ لذلك، ينبغِي أن يكونَ جوابُه: المؤتمرُ الوطنيّ يمثلني، فهو الجهَة المخوّلة بالحوارِ نيابةً عني). ... تكملة

" حوار حول تحكيم الشريعة الإسلامية"
منذ 7 سنوات

  الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه. أما بعد : فهذا حوار مع من التبس عليه الأمر في وجوب تحكيم شرع الله سبحانه وتعالى. يقول المحاور: أنتم تطلبون وجوب تحكيم الشريعة، وأنْ يُنص في الدستور على أنَّ كل مايخالفها يعد باطلاً، أليس هذا من استغلال الدين في السياسة وإقصاء الآخر؟. ... تكملة

(عودةُ الظلامِ للعاصمة)
منذ 7 سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم (عودةُ الظلامِ للعاصمة)   استوقفني سؤالٌ موجّه للدار، يقول: عند انقطاعِ التيارِ الكهربائي لساعات طويلة، وطرحِ الأحمالِ عن منطقةٍ لتغذيةِ منطقةٍ أخرى؛ هناكَ مَن يوصلُ التيار من جهتين، عن طريق ما يسمى (مفتاح قلّاب)، بحيثُ يؤمّن لنفسه التيار طولَ الوقت؛ فما حكم هذا العمل؟ ... تكملة

(آية وعبرة)
منذ 7 سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم   (آية وعبرة)   (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ):   ... تكملة

(آية وعبرة) تحذير من استبدال الدنيا بالدين
منذ 7 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم   ... تكملة

(الفساد المالي والإداري وجهان لعملة واحدة) (2)
منذ 7 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم   من الفساد الإداري والمالي؛ أن يتم التعيينُ في الوظائفِ والمناصبِ العامةِ، على أساسِ القرابةِ والعائلةِ، والجهةِ والقبيلةِ. لا على أساسِ الأمانةِ والخبرةِ والكفايةِ والمؤهلِ والمهارةِ، وتكافؤ الفرص، والفسادُ على هذا النحوِ؛ حصادُه المرّ انعدامُ العدلِ والأمنِ والتنميةِ والاستقرارِ، وأكلُ الحرامِ، وضياعُ حقوقِ الضعفاءِ والفقراءِ، بل ضياعُ الوطنِ بأسرهِ. ... تكملة

(الفسادُ الماليّ والإداريّ وجهانِ لعملةٍ واحدة)
منذ 7 سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم (الفسادُ الماليّ والإداريّ وجهانِ لعملةٍ واحدة) (1)   الفسادُ معناه في المعاجم؛ الخراب والدمار والإتلاف.   والفسادُ المالي في المؤسسات والإدارات، معناه التحايلُ على النظم والقوانين المعمول بها، لاختلاس المال العام، ونهب الثروات. ... تكملة

المنظمة الدولية، ما لها وما عليها؟
منذ 7 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم من شُبَه غلاة التكفير التي يبهرجونها ويروجونها، تكفير كل من ينضمّ إلى الأمم المتحدة، فردا كان أو دولة، بحجة أنها برلمان عالمي، له حق التشريع من دون الله، وهو صنم العصر ـــ كما يقولون ـ وكل عضو فيها يشكل جزءا من هذا الصنم، وأعمال الكفر لا تراعى فيها المصالح والمفاسد، ولا يُعذر فيها إلا بالإكراه هذا خلاصة ما يُلْقونه على الشباب، يوقعونهم في الحيرة. وسيتم عرض الموضوع في ثلاث حلقات. ... تكملة

آيات القتال وإبرام الهدنة والعهود
منذ 7 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم   عندما أُذن للمسلمين بعد الهجرة بالقتال؛ أُمروا بقتالِ المشركين على الدِّين، كما قال صلى الله عليه وسلم: (أُمرتُ أنْ أُقاتلَ الناسَ حتّى يقولُوا لا إلَه إلّا الله)[رواه البخاري ومسلم]. ... تكملة

درسٌ مِن الماضِي!
منذ 6 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم   مِن فرائضِ الدينِ، التي أوجبَها الله تعالى على المسلمين؛ وحْدةُ الصفّ، ونَبذُ الفُرقةِ، وخلافُ ذلكَ وقيعة وشرٌّ، وهزيمَةٌ، وفشلٌ. ... تكملة

اتفاقٌ سياسيُّ أم فرضُ وصايةٍ؟ … وما الحلُّ؟
منذ 6 سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم اتفاقٌ سياسيُّ أم فرضُ وصايةٍ؟ … وما الحلُّ؟   ... تكملة

آية وعبرة - وشاورهم في الأمر
منذ 7 سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم آية وعبرة  - وشاورهم في الأمر   قال تعالى: (وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ)[آل عمران:159]. الشورى مأمورٌ بها في القرآنِ، ومحلها المصالح العامة للأمة، وفي كلّ شأنٍ من شؤونِها، مما ليس فيه وحي من الله، وعلى رأسِها أمر الحرب والسياسة. ... تكملة

سلسلة مقالات: (الاعتصامات؛ الأسباب والدوافعُ). (3) قفلُ موانئِ النفطِ وحقولِه
منذ 6 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم   أسبابُ غلاء الأسعارِ وارتفاع الدولار، وعدم القدرة على تلبية مطالبِ المستشفيات والدواء والمرضى، والمعلمين، والمتقاعدين، والماليين، وأسبابُ كلّ معاناةٍ يطولُ ليلُها على الليبيين، هو تعطيل المصدرِ الوحيد لقوتِهم، والسطو عليه وتخريبُه، بحجة الحفاظ عليه!! لا سببَ لطولِ معاناتهم غيرُه، ولا حدودَ لتداعياتِه، وآثارِه المدمرَةِ على بلادهم. ... تكملة

سلسلة مقالات عن الاعتصامات أسبابها ودواعيها 2 - الفساد المالي وارتفاع الأسعار
منذ 6 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم   مما له سببٌ مباشرٌ للاعتصامات وتعطيل الأعمال وارتفاع الأسعار فساد مالي وإداري مُتنوع ومروِّع ومُترعْرِع؛ غسيل أموال، وسرقات، وعقود مصطنعة (مفبركة)، وسطو مسلح، وفساد إداري تحكمه وتحركه العصبية والجهوية والقبلية، وتزوير اعتمادات مستندية، اشتركت فيه مع آكلي الحرام والسُّحت من بعض رجال الأعمال والجمارك - المصارف بصورة كبيرة، على مرأى وممسمع من مصرف ليبيا المركزي، ولم يحرك ساكنا! ... تكملة

سلسلة مقالات عن الاعتصامات أسبابها ودواعيها
منذ 6 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم 1- همسة في أذن المعتصمين مِن الأسبابِ المباشرة للاعتصاماتِ بتعطيلِ العملِ؛ غيابُ العدالةِ الاجتماعية، والتفاوتُ الكبيرُ بينَ مرتباتِ العاملينَ في الدولة، وهو تفاوتٌ هائل غيرُ مدروس، يصل إلى أنّ ما يأخذه أحد العاملين في ثلاث سنوات أو أكثر قد يأخذه آخر في شهر واحد، وكانتْ بعضُ الحكوماتِ السابقة تزيدُ مرتباتِ قطاعاتٍ في الدولةِ بطريقةٍ هي إلى الرشوةِ وشراءِ الولاءِ، أقربُ منها إلى الرشدِ والحكمةِ والعدلِ. ... تكملة

قناة التناصح ... شمعة على الطريق
منذ 6 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم   شمعة أضيئت بعد انقطاع موحش طال ليله، وبعد ظمأ ولهفة، انقطاع حيل فيه بين طلاب العلم في بلادنا وبين تعلم العلوم الشرعية وتلقيها بالطرق المعروفة؛ في المعاهد والكليات المتخصصة، وحلق العلم في المساجد، وقراءة الكتب على الشيوخ، التي عز وجودها في أيامنا، والتي كانت ولا تزال هي الوسيلة المثلى لتكوين وإعداد العلماء. ... تكملة

خِطاب مفتوح؛ من مفتي عام ليبيا إلى الشيخ خليفة بن زايد، حاكم دولة الإمارات
منذ 6 سنوات

 بسْمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ بعدَ حمدِ الله، والصلاة على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وآله: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته فقد صحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم، مِن حديث تميمٍ الداري رضي الله عنه، أنّه قال: (الدِّينُ النّصيحةُ، قالوا: لِمن يا رسولَ الله؟ قال: للهِ ولكتابِهِ ولرسولِه ولِأئِمّة المسلمينَ وعامّتِهم). وإني لكَ ولإخوانِك من حكام الإمارات لناصِحٌ، وعليكم لحريص، عسى اللهُ تعالى أن ينفعَك بمَا تسمَع، (والذكرى تنفع المؤمنين). ... تكملة

نداء إلى الحكومة السابقة والحكومة اللاحقة
منذ 6 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم   أقولُ لأعضاء الحكومتين: كلُّ تأخرٍ في الاستلامِ والتسليمِ بين الحكومتينِ، تزدادُ معه هوة الفراغِ الأمني، الذي تعيشُه ليبيا بصفة عامة، والذي بدأتْ ملامحه في العاصمة. ... تكملة

التهاونُ بالدماءِ المعصومةِ
منذ 6 سنوات

 بسم الله الرحمن الرحيم   قال الله تعالى: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا)، وقال تعالى: (مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا). وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم: (لَزَوَال الدُّنْيَا أَهْوَنُ عِنْدَ اللَّهِ من قَتْلِ رَجُلٍ مُسْلِمٍ) رواه ابن ماجه. ... تكملة