مقال الشهر

‏استقبلت الإدارة الامريكية الأسبوع الماضي بحضور رئيسها جثامين ثلاثة من عساكرها قُتلوا في الأردن، لا دفاعا عن تراب أمريكا، بل قُتلوا بأراضٍ أخرى لهم فيها قواعد، ووصفوا من قتلوهم بالإرهاب، فلا يمكنهم التسامح معهم، لأنه ضار بهيبة أمريكا وتَنَقُّص من مقامها، وتوعدوا من قاموا به بمعاقبة رادعة متعددة المراحل! ‏إذا كان قتل ثلاثة عساكر على غير أرضهم إرهابا يستوجب القصاص المتعدد المراحل من فاعله، فقتل ثلاثين ألفا من الأطفال والمدنيين العزل على أرضهم في غزة ومعهم عشرات الآلاف من الجرحى بطائرات وذخائر وأموال أمريكا ماذا يسمى إذا؟!...تكملة

مقالات :

من المبالغة في الموضوعية التي ينبغي التنبه إليها، أننا نجد في الإعلام من يبث في وقت واحد رسائل الضحية والجلاد، ويتيح للجلاد الفرصة ليجادل عن الباطل والبهتان، ويجعل الإعلام بذلك من نفسه بوقا لإذاعة وبث دجل الكذاب، ثم يقول المضيف للدجال في نهاية كلامه: شكرا يا فلان من واشنطن، أو من فلسطين المحتلة. الشكر عن ماذا؟! عن اللصوصية والإجرام، وسلق المناضلين والمقاومين بألسنة حداد!! وهذا ناتج دون شك عن غياب المسئولية الدينية، والرقابة الشرعية في مؤسساتنا الإعلامية.

 


تصفح الكتاب

بحوث علمية :

المخطوط المالكي ، تحقيقه وصعوبة الحصول عليه

مقدم إلى: طلبة العلم المهتمين بالفقه المالكي

نحن والآخر ، في أدب الحوار

مقدم إلى: جموع المسلمين

نظرية الاجتهاد وعلاقتها بالفتوى

مقدم إلى: المؤتمر الأول لإدارة الفتاوى في دول شرق آسيا